اخـر الاخـبــار
جائزة الملك عبدالله الثاني لتميز الأداء الحكـومي والشفافية في وزارة التربيـة والتعليم

حظي قطاع التعليم برعاية ملكية سامية واهتمام كبير لما له من أثر في مسيرة التنمية الشاملة التي تسير قدماً بخطى واضحة ومحددة، وأولت الحكومات المتعاقبة ترجمة التوجهات الملكية السامية ووضعها على سلم أولوياتها، حيث احتل قطاع التعليم على الدوام أولوية وطنية في المشاريع التنموية والسياسات المستقبلية، كما عملت وزارة التربية على تنفيذ مشاريعها المختلفة وبرامجها الإبداعية المتنوعة. ونظراً لما تمتلكه الوزارة من كوادر بشرية ذات خبرات ومهارات إبداعية متنوعة، فقد تبنت وزارة التربية والتعليم مفهوم الإبداع من خلال رؤيتها ورسالتها وقيمها الجوهرية وأهدافها الاستراتيجية وبرامجها ومبادراتها، حيث انبثق عنها استراتيجة الإبداع والابتكار في وزارة التربية والتعليم، والتي تسعى إلى مأسسة إدارة الإبداع والابتكار مما دعى إلى قيام الوزارة بتصميم عملياتها الرئيسة: التعليمية، والتربوية، والإدارية، وتبني مشاريع وبرامج وخدمات إبداعية، لدعم النظام التعليمي في الأردن حيث يعتبر من أجود الأنظمة التعليمية المبدعة لتميُّزه بالمسار التعليمي المُمنهج والأنشطة التربوية الصفية واللاصفية بتكنولوجيا متقدمة، وبرامج تقييم معتمدة، ضمن آليات عمل واضحة الخطوات والمسار والمساءلة وفق مرجعية مخطط لها     0

النشاط والفعاليات
مواضيع اخرى
    الاقتراحات الجاهزية الالكترونية

     
  •